المدخل إلى علم الباترون

0

 

المدخل إلى علم الباترون

تعريف باترون الخياطة :

الباترون هو نموذج أو مخطط أو قالب هندسي مغلق يمثل أبعاد الجسم البشري ويعبر عن تفاصيل للقطعة المراد تخيطها ومن خلال قطع الباترون التى يتم وضعها ورصها بشكل معين على قطعة القماش ثم قص القماش وتوصيله ببعضه البعض عن طريق الحياكة سوف نحصل في النهاية على قطعة من الملابس جاهزة للإرتداء والإستعمال

تاريخ باترون الخياطة :

الإنسان في بداية حياته إستخدم أكثر من قطعة نسيج يلف بها جسمه إعتبرها بمثابة الملبس الذي يستخدمه ثم تطور الأمر ونجح الإنسان في إيجاد أشكال مختلفة من خلال تشكيل قطع النسيج وتثبيت هذه القطع بعضها البعض بطرق الحياكة البسيطة وحتى يومنا هذا مازالت الملابس تقوم على نفس الأسس ألا وهي التشكيل والحياكة مع تطور درجة التعقيد والإتقان في صناعتها

وجدت أثار لباترونات أستخدمت في صناعة الملابس في القرن 12 وكانت تلك الباترونات مصنوعة من ألواح الإردواز (نوع رقيق من الصخور)

وفي القرن 13 كانت تصنع الباترونات من رقائق رفيعة من الخشب

في القرن 14 و 15 كانت الباترونات تصنع من ورق الكرتون السميك

وبداية من القرن 16 وحتى القرن 19 كانت الباترونات الورقية الغير نمطية هي المستخدمة

وفي تلك القرون كانت الملابس تنفذ لكل جسم على حدى وكانت المقاسات تؤخذ بإستخدام قطعة من الورق تشكل على الجزء العلوي للجسم ثم تؤخذ عليها علامات الخصر والرقبة والكتف والجنب ثم تستخدم هذه الورقة في قص الأقمشة وعمل الملابس (فلم يكن شريط القياس تم إختراعه بعد ولم يكن معروفا رسم باترون تبعا لقياسات الجسم أو تبعا للجداول القياسية)

كما ظهرت طريقة القص تبعاً للمقاسات

ثم تطور الأمر بإختراع شريط القياس (المازورة) لأخذ قياسات الجسم ومن هنا بدأ العمل على الباترونات الورقية ذات قياسات وتدريجات محددة والأكثر من ذلك في عام 1870 بدأ ظهور شركات متخصصة في إنتاج الباترونات الورقية الجاهزة للإستخدام ومن أشهر تلك الشركات شركة Simplicity و Burda و Butterick و McCall's و Vogue وكلها مستمرة ومشهورة جداً حتى تلك اللحظة

وفي عام 1940 ظهرت بعض الكتب التي تحتوي على الرسوم التوضيحية للباترونات وذلك لتسهيل عملية الخياطة

ومع التطور التكنولوجي فى القرن 21 ظهرت العديد من البرامج الإلكترونية التى يمكنها رسم الباترونات وتصميمها والتعديل عليها وغيرها الكثير من الإمكانيات البرمجية ولكن مع ذلك التطور فلا غنى عن العامل اليدوي ففي النهاية تعتبر هذه البرامج مجرد أداة مثلها مثل المسطرة والقلم ولكنها فقط تنجز المهمة بشكل أسرع وأدق

أنواع باترونات الخياطة :

هناك 3 طرق أساسية لإعداد باترون الخياطة كالتالي :

1 ـ الطريقة الهندسية

2 ـ التشكيل على المانيكان

3 ـ الطريقة الرقمية

أولاً ـ الطريقة الهندسية : ( باترون ثنائي الأبعاد )

فى هذه الطريقة يتم رسم الباترون أعتماداً على قياسات الجسم البشري بحيث يتحول جسم الإنسان ثلاثي الأبعاد إلى رسم ثنائي الأبعاد وهي الطريقة الأشهر ويستخدمها معظم العاملين فى مجال صناعة الملابس سواء كانوا هواة أو محترفين أو مصانع الملابس الجاهزة ويتم رسم الباترون إما يدويا على ورق وبإستخدام أدوات هندسية مثل القلم والمسطرة والمثلث وإما بإستخدام الكومبيوتر عن طريق برامج مخصصة لرسم الباترون على سبيل المثال برنامج ليكترا وبرنامج يورو كاد وغيرها من البرامج المماثلة

وفى الحقيقة فإن مهارات إعداد الباترون يدوياً هي المهارات الأهم فى إعداد الباترون فى أي مكان فالكومبيوتر لن يقوم بإعداد الباترون السليم من تلقاء نفسه بل أن معد الباترون الفاهم هو من يستطيع توظيف الكومبيوتر لأداء مايريده فالكومبيوتر ماهو إلا آداة ولكنها آداة متميزة

ويتميز إعداد الباترون بإستخدام الكومبيوتر عن إعداده يدوياً بالميزات التالية:

1 - سرعة ودقة أداء المهام وبالتالي يمكن إستخدامه في إعداد الباترونات في وقت قياسي عن الطريقة اليدوية

2 - لايحتاج إلى ورق ولا إلى مساحات عمل كبيرة كما نحتاج في الطريقة اليدوية

3 - القدرة على حفظ أعداد ضخمة من الباترونات في مساحات صغيرة وكذلك الحفاظ عليها من التلف

4 - القدرة على طباعة الباترونات المطلوبة بعدد لانهائي من المرات وفي وقت أقصر كثيراً من رسمها يدوياً

5 - توافر وسائل قياس أطوال الخطوط وضبطها وكفاءة الإستخدام وغيرها من وسائل القياس والضبط

وعموماً الطريقة الهندسية سواء كانت يدوية أو بالكومبيوتر فهناك ثلاث أنواع من الباترونات بالطريقة الهندسية تختلف تبعاً لطريقة وأسلوب تنفيذها والأنواع هي كالتالي :

الباترون المسطح العادي : Flat Pattern

في هذا النوع نقوم برسم الباترونات الأساسية تبعاً لقياسات الجسم الخاصة (جسم الشخص الذى سيرتدي الملبس) وهذه الباترونات الأساسية لاتحتوي على أى وسع أو تفاصيل الموديل وإنما هي مجرد تجسيد للجسم على الورق بشكل مسطح وبعدها يمكنك إضافة التعديلات والتفاصيل الخاصة بالموديل والتوسيعات والتشريح بشكل لا متناهي لنحصل في النهاية على باترون جاهز لوضعه على القماش والبدء فى القص والخياطة

ولكن العيب الوحيد فى هذا النوع وهو ميزة في نفس الوقت هو أنك ستقوم بكل الأعمال بمفردك وبدون إرشادات كإضافة كافة تفاصيل الموديل إلى الباترون وكإختيار نوعية القماش المناسبة للموديل وطريقة وإتجاه بسط قطع الباترون على القماش ولكن في النهاية ستحصد نتيجة مرضية لذوقك وقياساتك تماماً

وهذا النوع هو الأكثر إنتشاراً وتداولاً من قبل الهواة ومحبي التفصيل ويدرس فى المعاهد المتخصصة

الباترون التجاري الجاهز : Commercial Pattern

       وهو الباترون الموجود في مجلات الخياطة كبوردا ويكون هذا الباترون جاهز تماماً للوضع مباشرة على القماش والقص والخياطة ويكون مدرجاً بالمقاسات فتجد للموديل الواحد باترون بأكثر من مقاس ويحتوي على كل التفاصيل الخاصة بالموديل وأيضاً تعليمات بنوعية القماش المقترحة للموديل وطريقة وإتجاه بسط قطع الباترون على القماش وإرشادات لطريقة توصيل وخياطة القطع ببعضها والتشطيب أيضاً

      ويرسم الباترون التجاري تبعاً لجداول القياسات (جداول تحتوي على قياسات الأجسام مدرجة مثلا من 40 إلى 52 وهذه الجداول يضعها متخصصون على حسب القياسات الشائعة للأجسام فى المجتمع ونجد هناك جدول قياس فرنسي وأخر إيطالي وأخر صيني فكل شعب له طبيعة جسم تختلف عن الشعوب الأخرى)

      وفي أغلب الأوقات لا نجد الباترون المناسب لنا ضمن تلك الباترونات التجارية إما لإختلاف قياسات أجسامنا عن القياسات المستخدمة فى صناعة تلك الباترونات أو أن الموديل لا يتناسب معنا فمهما زاد تنوع تلك الباترونات فهي في النهاية محدودة بعكس الباترون المسطح يمكنك إنشاء موديلات لامتناهية منه وتكون مظبوطة تماماً لقياساتك وأيضاً مناسبة ومرضية لذوقك

ومع ذلك هناك البعض يفضل تلك الباترونات لسهولة إستخدامها

الباترون الصناعي : Industrial Pattern

     وهو الباترون المستخدم في مصانع الملابس الجاهزة ويختلف الباترون الصناعي عن النوعين الأخرين ففيه ترسم قطع الباترون كاملة وليست نصف القطعة كما هو الحال في الباترون العادي و الجاهز ويتم بسط قطع الباترون بشكل متلاصق على أثواب القماش المتراكمة فوق بعضها حتى يقللوا من كمية القماش المهدور على قدر الإمكان

     ويرسم الباترون الصناعي تبعا لجدول قياسات كل مصنع بتحديد جدول القياسات الخاص به من قبل متخصص فلا يوجد جدول قياسات معمة

    لذلك إذا كان قياسك مثلا 46 وذهبت لشراء قطعة ملابس قياسها 46 يمكن ان تجدها أقل من مقاسك أو أكبر حسب المصنع

التشكيل على المانيكان : Draping

وهو وضع القماش مباشرة على المانيكان والبدء في تشكيل الموديل بدون أخذ قياسات للجسم .

     يتيح التشكيل على المانيكان الفرصة لتنفيذ التصميمات الصعبة التى يصعب إعداد باترونات لها بالطريقة الهندسية المسطحة ويعطي نتائج مضمونة من حيث درجة الضبط ويوفر زمن التعديل والضبط فهو تطويع يدوي للقماش من أجل الحصول على شكل وتأثير التصميم المطلوب والأكثر من ذلك فالتشكيل يساعد على الإبتكار وتفجير الأفكار التي لايمكن تخيلها عند عمل باترون مسطح

      ولكن التشكيل على المانيكان يتطلب مهارات يجب إتقانها وإلمام بالمعلومات الكافية عن الأقمشة والجسم البشري لتحقيق متطلبات التصميم

     وقد يكون التشكيل إما على المانيكان أو على الجسم البشري مباشرة ويتم إما بالقماشة التى سينفذ منها الموديل (وهذه الطريقة تعتبر مجازفة وتحتاج دراسة قبل البدء بأي خطوة وهي ناجحة مع المصممين ذوي الخبرة) أو يكون التشكيل بقماش رخيص له نفس خصائص القماشة النهائية من حيث الطراوة والمطاطية مثل قماش البفتة (الموسلين) وفي هذه الحالة بعد الإنتهاء من التشكيل يستخدم القماش المشكل كباترون يوضع على القماش المراد عمل الملبس منه .

وفي بعض الأحيان يمكن إعداد الباترون المسطح وقصه وتنفيذ أجزاء منه ثم وضعه على المانيكان لتنفيذ أجزاء أخرى أكثر صعوبة مثل الدرابيهات .

        المانيكان المستخدم فى التشكيل عبارة عن جسم من الورق المقوى مكسو بطبقة من الفايبر وفوقها كسوة من القماش الدمور ويمكن تكبير مقاسات المانيكان عن طريق إضافة المزيد من الفايبر وذلك حسب الحاجة إلا أنه لايمكن بالطبع تصغير مقاس المانيكان ويراعى قبل البدء فى التشكيل على المانيكان التأكد من مقاسات المانيكان الذي سيتم التشكيل عليه بحيث يكون مناسب لمقاسات جسم الشخص المطلوب إعداد الزي له وكما يجب التأكد من أن خطوط المانيكان سليمة تماماً وفي مكانها وإلا ستتسبب الخطوط الخاطئة فى نتائج سيئة وتستخدم طريقة التشكيل على المانيكان غالباً فى الأتيليهات الخاصة بالسواريهات وفساتين الزفاف

الطريقة الرقمية : Drafting

       مع التطور التكنولوجي حالياً أصبح بالإمكان عمل مسح أو إسكان لجسم الإنسان ثلاثي الأبعاد وعن طريق برامج خاصة يتم تحويل هذا المسح إلى هيكل وهمي على الكومبيوتر له نفس الأبعاد الثلاثية ثم عمل قطع الباترون والتى يمكن قصها على القماش وحياكتها مباشرة بدون الإعتماد على أي عامل يدوي فى عمل الباترون وتتميز هذه الطريقة بالسرعة والدقة ولكن له عيوب كأنها لا تلائم الإنتاج الكمي للمصانع وتلائم فقط الإنتاج الفردي حسب الطلب وحسب شكل جسم العميل وأيضاً هذه الطريقة تناسب الملابس المحكمة على الجسم والتي لاتحتوي على تفاصيل تبعد عن الجسم مثل الملابس الداخلية لكنها لاتناسب الملابس الواسعة ويعتبر من الصعب أو من المستحيل عمل فستان به درابيهات بإستخدام هذه الطريقة

      وتستمر المحاولات ولانعلم مايحمله لنا العلم والتطور التكنولوجي ولكن إلى الأن لم يستطع الكومبيوتر أن يحل مكان صانع الباترون بشكل كامل .